Mosaik

وفاة شخص على إثر حادثة، والفضوليون يمدون أيديهم ليصوروا بهواتفهم داخل سيارة الإسعاف 

توفي شخص يقود سيارة بعد أن قاد سيارته على درج حجري كبير في غليموكرا في ٦ يونيو/ حزيران، هذا الأمر لم يؤثر ببعض الأشخاص الفضوليين، الذين تجمعوا فسببوا مشاكل لموظفين الإنقاذ، واقتربوا من أجل أجل أن يأخذوا صوراً من موقع الحدث.

غليموكرا

في الساعة الخامسة عصراً وصل بلاغ عن وقوع حادث سيارة، حيث أن سيارة شخصية مع مقطورة قادت إلى درج حجرية كبيرة في الشارع الكبير في غليموكرا. السائق البالغ من العمر ٥٩ عاماً كان عالقاً بشدة وتوفي متأثراً بجراحه، حتى الكلبين في السيارة توفيا.

خدمة الإنقاذ وموظفو الإسعاف وجدوا صعوبة في القيام بعملهم بسبب الأشخاص الفضوليين، الذين قاموا بالتصوير بشكل قريب جداً.

ـ حتى أنهم مدوا أيديهم وأذرعهم إلى داخل سيارة الإسعاف وأخذوا صوراً وأفلاماً، يقول Rickard Lundqvist من الشرطة.

الكثير من الأشخاص جاء بفضول إلى مكان الحادث، وكانت الشرطة مستاءة جداً من الناس لأنهم لا يقدمون احتراماً للموظفين من خدمة الإنقاذ والإسعاف الذين يحاولون القيام بعملهم.

ـ سلوكهم في مكان الحادث كان أمراً مزعجاً للشرطة، يقول Rickard Lundqvist.

الفضوليون أزعجوا كذلك الشرطة وموظفي الإنقاذ عندما حادثتي غرق في أماكن أخرى من السويد، حيث وقفوا في الطريق ليصوروا بموبايلاتهم.

يقول Rickard Lundqvist أن هذه المشكلة تأخذ منحى تصاعدي.

ـ أود أن يفترض الفضوليون أنهم هم من أصيبوا بحادث. الشرطة وفريق الإنقاذ لديهم عمل، وسيكون عملهم أسهل إذا ما احترم الجميع الموظفين في أثناء أدائهم لعملهم، يقول هو.