Mosaik

هذا ما يفكر به السياسيون قبل انتخابات عام ٢٠١٨ 

ما هي أهم ثلاث قضايا على المستوى البلدي قبل انتخابات ٢٠١٨؟

في بلدية كرستيانستاد هناك ٧١ عضو في مجلس إدارة البلدية. الليبراليون وحزب الوسط من التكتل البرجوازي بالتعاون مع  الاشتراكيين الديمقراطيين هم من يديرون البلدية. الحزب الأكبر في بلدية كرستيانستاد هو الاشتراكيون الديمقراطيون.

الليبراليون

  1. النمو والعمل: من المهم أن يستمر القطاع التجاري والصناعي في كرستيانستاد بالتطور ما يمكن من توظيف المزيد من العاطلين عن العمل. كرستيانستاد يجب أن تكون مكاناً يستقطب كلاً من الشركات والناس للبحث عن إمكانية العمل والسكن هنا.
  2. المدرسة: يجب أن يحقق المزيد من الطلاب النجاح في كل من مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي. على المدى الطويل يجب أن يرتفع مستوى التعليم ويجب أن يتابع المزيد الدراسة في المرحلة الجامعية.
  3. الاقتصاد: عدد الأطفال وكبار السن أصبح أكبر في البلدية وهذا يعني أنه يجب أن يتم الاعتناء بكل من رعاية المسنين والنشاط المدرسي. يجب مثلاً أن يتم بناء المزيد من المدارس خلال السنوات القليلة القادمة، وهذا يكلف الكثير من المال، ومن أجل ذلك على البلدية أن تقترض المال من أجل إنجاز هذه الاستثمارات. لذلك فالمطلوب مزيد من الحذر في الجانب الاقتصادي، وعلى المدى المنظور يجب على الدولة أن تؤمن المزيد من المصادر من أجل البلديات.

حزب اليسار

  1. تقليل الفجوات بين الشرائح الاجتماعية: نريد أن نخفض الفجوة بين الفقراء والأغنياء في بلديتنا. الجميع ينبغي أن يكون قادراً على أن يحصل على عمل جيد وسكن ومدارس جيدة.
  2. مجتمع متساو: نريد أن نصل إلى المجتمع المتساوي دون عنصرية أو تمييز.
  3. وقت عمل أقصر: نريد أن يكون وقت العمل أقصر لمن يعمل مع كبار السن، الذين هم في غالب الحالات مرضى ويحصلون على راتب سيء.

ديمقراطيو السويد

  1. الاقتصاد: استقبلنا خلال فترة طويلة عدداً كبيراً من اللاجئين ممن لا تستطيع البلدية تحملهم على المستوى الاقتصادي. ومن أجل أن تتمكن البلدية من إنجاز المهام المتعلقة بـ ” سياسية الرفاهية ” فإن مما له أهمية كبرى هو تحقيق توازن في اقتصاد البلدية وخفض عدد اللاجئين الذين يتم استقبالهم.
  2. تحسين نتائج الدراسة في المدرسة من خلال التنظيم والتدبير لكي يتمكن المزيد من إنهاء دراستهم والحصول على عمل بعد ذلك.
  3. تأمين فرص عمل أكثر: هناك العديد من العاطلين عن العمل اليوم من المقيمين المولودين خارج السويد، وهذا ليس جيداً لاقتصاد البلدية، حيث من شروط توازنه أن ينخرط الغالبية في العمل.

حزب الوسط

  1. توفير فرص عمل وأماكن للتدريب: التركيز على تخفيض نسبة البطالة، خاصة بين الشباب والمولودين خارج السويد، وكذلك المزيد من التعليم انطلاقاً من حاجة القطاع التجاري والصناعي، والمساعدة من أجل البدء بشيء خاص أو أماكن عمل وتدريب إضافة إلى اللقاءات بين الشركات والباحثين عن العمل. كل شيء يتم بالتعاون مع الفاعلين والمنظمين الآخرين بالتوافق مع إجراءات سياسات سوق العمل التي تتبعها الدولة.
  2. حصول مزيد من الطلاب على مستوى القبول الدراسي لأن قلة تتجاوز المرحلة الأساسية لتنتقل إلى الثانوية، والعمل على تقليل الفروقات بين مختلف المدارس، والمزيد من التركيز على الاستقرار في بيئة العمل المدرسي وبنية الصف الدراسي، وإثارة الأحلام والدوافع لدى التلاميذ، ومن يحتاج منهم المزيد من الدعم سيعطى واجبات منزلية، على سبيل المثال.
  3. شبكة انترنت للجميع: النت هو شرط من أجل عمل الشركات وخدمات الرفاهية في مجال الرعاية على مستوى البلدية. الهدف اليوم هو أن يصبح ٩٥ بالمئة قادرون على الوصول إلى الانترنت بحيث تكون سرعته على الأقل ١٠٠ميغابايت، وذلك في عام ٢٠٢٠، والطموح هو أن يرتفع عدد القادرين على الوصول إلى الانترنت إلى١٠٠ بالمئة في عام ٢٠٢٥.

المحافظون

  1. المدرسة: النتائج في المدرسة كارثية في بلديتنا، حيث أن ٤ من أصل ١٠ طلاب لم يحصلوا على الشهادة الثانوية وبدأوا حياة البالغين ليحالفهم الفشل، وهو أمر يعبر بحد ذاته عن أنهم في حالة عزلة. هذا يتطلب المزيد من التنظيم والتدبير من أجل تحقيق استقرار في المستوى الأساسي للدراسة، وعودة المعلمين لامتلاك سلطة في الصف المدرسي.
  2. العمل: على الرغم من الوضع الاقتصادي الجيد القائم فإننا لا زلنا نمر بدرجة منخفضة من تشغيل كوادر الشباب والمولودين خارج السويد. نحن نحتاج إلى أن خلق المزيد من الأعمال البسيطة- والتي تدعى العمل التحفيزي instegsjobb – حيث يمكن من خلالها وسريعاً لبعض المجموعات أن تلتحق بالحياة العملية.
  3. الاندماج: تدريس اللغة من اليوم الأول مع امتحان جزئي هو أمر مطلوب من أجل أن يتمكن المرء من الحصول على التأهيل لكي يدخل المجتمع. لا بد من وضع مقابل من أجل أن يكون المرء مؤهلاً ليتمتع بنظام الأمان السويدي / الرفاهية. إذا لم نتجرأ على طرح مطالب على القادمين الجدد فلن نعطيهم فرصة أن يكونوا جزءاً من المجتمع السويدي.

المسيحيون الديمقراطيون

  1. تأمين دور لرعاية المسنين: كل من أصبحت أعمارهم ٩٠ عاماً أو أكثر ينبغي أن يتم ضمان مكان لهم في دار المسنين إذا رغبوا في ذلك. لا يمكن للبلدية أن تقول لا لهذا الأمر.
  2. مضاعفة دعم نشاطات الجمعيات: الحياة ضمن الجمعيات تساهم في التربية والصحة، ونحن نرغب في أن نقدم المزيد من الدعم لها.
  3. تخفيض الضرائب: الضرائب المرتفعة تؤدي إلى حرية أقل وفرص عمل أقل. هدفنا هو تخفيض الضرائب.

حزب أوهوس

  1. الاندماج والمشاركة: العمل والتعليم يساهمان في مشاركة الجميع. حزب أوهوس يعمل ليكون كل شخص في دائرة الاهتمام  ليتم التعامل معه بما يتناسب مع الكيفية التي هو أو هي عليها. كل شخص سيكون مشاركاً ويساهم في تطوير المجتمع، وكل شخص ينبغي أن يحصل حسب حاجته على خدمات البلدية.
  2. الاقتصاد: الاقتصاد المحلي هو أساس لكل النشاطات، ومن خلال التفاعل مع الاقتصاد بشكل فعال وإبداعي فإن المزيد سوف يحصلون على عمل ويدفعون الضرائب وبالتالي سنحصل على المال الذي يكفي. السرعة والانفتاح يجب أن تكون أساساً لرؤيتنا للمقيمين الجدد، ولا بد من الترحيب بإمكانياتهم. ولا بد من أن تدعم المدرسة على كل المستويات بموارد داعمة ومحفزة، وينبغي أن يحصل كل التلاميذ على تعليم يدفعهم للتفاؤل والثقة بالنفس، وينبغي منح المعلمين والموظفين في مجال رعاية المسنين الإمكانيات اللازمة من أجل تنفيذ عملهم المهم.
  3. تآكل الشاطئ: مطلوب من البلدية وبشكل فعال القيام برد فعل فيما يتعلق بتآكل الشاطئ في أوهوس.

حزب البيئة

  1. المناخ/ البيئة: ينبغي أن يكون من السهل جعل المناخ والبيئة أكثر ملاءمة. نحن نريد أن ندعم العمل من أجل بلدية خضراء بشكل دائم. نحن لدينا فقط كرة أرضية واحدة.
  2. المدرسة والتعليم: نحن نرغب في المراهنة على إجراءات مسبقة وظروف أفضل ومساواة متنامية في المدرسة وما بين المدارس.
  3. الديمقراطية والمساواة: من المهم جداً أن نرفع مستوى المشاركة في المجتمع وأن نستمر في الكفاح من أجل أن يكون الناس متساوون.

الاشتراكيون الديمقراطيون

  1. مدرسة الحضانة والمدرسة الأساسية: التعليم يبدأ في الحضانة لذلك نريد أن نوفر أماكن لمزيد من الأطفال في الحضانة خاصة أن من المهم التدريب على اللغة السويدية، إذا كان الإنسان يتكلم لغة أخرى في المنزل، وبالتالي فإننا نركز على المدرسة، ونرى أن من المهم جداً بالنسبة للشباب أن يحصلوا على شهادة الثانوية.
  2. رعاية كبار السن: بعد عمر طويل ينبغي أن يعيش كبار السن حياة مستقرة ويحصلون على الدعم الذي يحتاجونه، حيث تؤمن لهم في منازلهم مساعدة الخدمة المنزلية أو يؤمن لهم مكان في دور المسنين، كذلك يؤمن لهم المزيد من أماكن اللقاء لكبار السن من أجل المشاركة وممارسة الأنشطة. نحن نحتاج إلى المزيد من العاملين في دور المسنين، لذلك نريد المزيد من الإمكانيات من أجل تعليم الكبار في مجال الرعاية الصحية.
  3. العمل: أن يحصل المرء على عمل فهذا يعني الكثير بالنسبة للشخص نفسه وللمجتمع. يمكن للبلدية أن تساهم في توفير المزيد من فرص العمل. نحن ينبغي أن نتابع تعزيز تعليم الكبار وإمكانية الحصول على دورات تدريبية.

حقائق: 

مجلس إدارة البلدية في كرستيانستاد: 

عدد مقاعد مجلس الإدارة في البلدية لكل حزب:

الاشتراكيون الديمقراطيون: ٢٣

ديمقراطيو السويد: ١٤

المحافظون: ١١

الليبراليون: ١٠

حزب الوسط: ٥

حزب البيئة: ٤

حزب اليسار: ٢

المسيحيون الديمقراطيون: ١

حزب أوهوس: ١