Mosaik

موظفو الإسعاف تمكنوا من أداء عملهم بهدوء في حادثة الوفاة في غليموكرا

موظفو الإسعاف الذين كانوا في أثناء حادثة المرور في غليموكرا يوم الخميس الفائت لا يتفقون مع الشرطة فيما يتعلق بأن الفضوليون عرقلوهم عن أداء عملهم.

غليموكرا

يوم الخميس الماضي في فترة ما بعد الظهر توفي شخص وكلبيه بعد أن قاد سيارته إلى درج حجري.

يقول رئيس النشاط في قسم الإسعاف، جينيت برينك من شركة بريديميك، أن الموظفين لا يتفقون مع الشرطة بخصوص ما شكلوه من صورة عن الوضع بخصوص الحادث، أي ما يخص الفضوليون الذين مدوا يديهم من أجل التصوير في سيارة الإسعاف.

ـ تحدثت مع رئيس عمليات الموظفين الذي قال أنهم لم يشعروا بوضع مزعج من الخارج بل عملوا بسلام وهدوء، فلم يتم حدوث مصاعب في عملهم أو يتم تأخيره بناء على تدخل العامة، تقول جينيت برينك.

روبرت لوفيل، الناطق الإعلامي باسم الشرطة، عاد وصرح بنفس التصريح السابق، وهي نفس المعلومات التي قالتها الدورية.

ـ ما فهمته أن الأمر لم يكن أخلاقياً من حيث تصرف الناس وفق للدورية الذي تسبب في منعهم من أداء عملهم. الأفراد صورت من منطقة قريبة، وهم بذلك وضعوا الموبايل على الزجاج الخاص بكابينة الرعاية، كما يقول روبرت لوفييل.