Mosaik

اللقاءات من أجل النساء تعطي دفعة للانخراط في المجتمع 

أن تقوم بعمل شيء ما بالأيدي وفي الوقت نفسه الحديث مع الآخرين حول الطاولة هو أسلوب من أجل التعرف على أناس جدد. يوم السبت الماضي كان الموضوع حياة الجمعيات وجوهرها وما هي أشكالها.

أوسترا يونغي 

الخرز لمعصم اليد وطوق الرقبة، مختلف أشكال الأوراق الملونة وضعت على الطاولة في واحدة من غرف مركز بروبي. لقد حان الموعد مع الموعد الأول للقاءات النساء الثلاثة.

لقد حان الوقت من أجل واحد من ثلاثة لقاءات للنساء.

النساء والأطفال حول الطاولة لديهم أيديهم ممتلئة.

ـ أنا أصنع بطاقة لزوجي، تقول أسماء المصري والتي أتت إلى السويد منذ ثلاثة اشهر. هي تأمل في أن تحصل على وردة حمراء من زوجها في يوم كل القلوب.

كليهما هي والنساء الأخريات يعتقدون بأن لقاءات النساء هي أمر جيد من أجل التعرف على بعضنا، لكن هناك صعوبة في جذب نساء سويديات.

ـ نحن كنا نأمل في ذلك، تقول آنا برامبيرغ، واحدة من النساء الثلاثة من غوينغي، واللذين معاً ومع مدرسة تعليم الكبار عقدوا هذه اللقاءات.

بدأ الوقت من أجل المعلومات حول الجمعيات.

ـ إنها طريقة جيدة من أجل الانخراط في المجتمع السويدي وهي أن تكون فعالاً في الجمعيات. نحن نقوم بالكثير في أوقات الفراغ معاً، ولذلك نشجع النساء على أن تذهبن مع أطفالهن إلى نشاطاتهم، حيث هناك الكثير من المشاركين، تقول آنا برامبيرغ.

الوقوف والتحية في المباريات، وربما غسل الملابس بعد اللقاء أو المساعدة من أجل بيع القهوة يمكن أن تكون طريقة من أجل التعرف على الآخرين.

لقاءات النساء 

السبت في ٢٤ مارس/ آذار سيأتي مجموعة ماجيك لوب. كل النساء، مع حبك وصوف أو بدونه مرحب بهن.

السبت في الخامس من آذار هو موعد العائلة مع الكشافة. حيث يعمل فريق الكشافة في غليموكرا على تعليم كيف تصنع العقد والألعاب والشواء للفطائر.

اللقاءات تجري من الساعة ١٠ وحتى الساعة ١٢ في مركز بروبي.