Mosaik

البلدية تحقق في قضية شركة تعمل بالأسود 

كانت هناك الكثير من الشكاوي عن الإزعاج القادم من آماسي في فيلان. والآن تحركت بلدية كرستيانستاد. البلدية تقول أن آماسي ليس مرخصاً كمطعم أو كنادي ليلي

كرستيانستاد ـ

تقع آماسي في نفس المكاتب التي لدى محل السيارات ”  فافوريت بيلار ” ، في طريق موس ١. على صفحة الفيس بوك الخاصة بآماسي يجد القارئ أن البناء افتتح في ٢٣ مارس / آذار هذا العام، حيث يتم تقديم الطعام، والشراب، والترفيه الموسيقي خلال الأيام العادية والعطل

الضيوف يمكنهم كذلك أن يجلسوا في الخارج

في الأسبوع الماضي وردت شكاوى من العديد من الجيران، أن هناك مكتب احتفالات في المنزل

ـ ليس هناك من ترخيص من أجل هكذا نشاط. ولذلك نحن أبلغنا من خلال رسالة المالك مصطفى زراين عن أن الترخيص مطلوب، يقول تومي دانييلسون، رئيس إدارة بناء المجتمع والبيئة.

خدمة الإنقاذ كانت قد زارت المكاتب وعلقت على ما ينقص بخصوص ما يتعلق بالأمان ضد الحريق

تم إبلاغ الشرطة بالأمر أيضاً. الجيران كانوا متحمسين للتواصل مع الشرطة  وإخبارهم أنه تم إزعاجهم عدة مرات

من أجل امتلاك مطعم لا بد من ترخيص للبناء. يقول تومي دانيلسون ليس هناك ترخيص من أجل المطعم في شارع موس١

وبالتالي فهو بناء غير يعمل بالأسود؟

ـ نعم، يجيب تومي دانيسلون

مصطفى زراين عاد إلى إثبات ادعائه عن أن نشاطه هو نادي ليل ومطعم. هو يؤكد أنه يدير الشركة لعدة سنوات

هو يعرف ما هي القوانين والقواعد التي تتعلق بهذا الأمر

ـ هي جمعية خيرية، أنا لا أبيع شيئاً فيها، يقول هو

لكن في صفحة آماسي على الفيس بوك رأيت أن هناك إمكانية لطلب البيتزا، ويوجد صور من بوفيه ومزيد من الأمور؟

ـ هي فقط كانت مرتبطة برمضان، حيث قدمنا الطعام كأعضاء يطبخون في البيت، يقول مصطفى زراين

تومي دانيلسون يقول عن أن هذا لا يؤثر إذا كان نشاط آماسي يدار كجمعية.

ـ هذا يتطلب بطبيعة الحال ترخيص، يقول هو

التقى موظفون من إدارة البيئة يوم الثلاثاء مصطفى زراين. تومي دانيلسون يقول أن اللقاء كان جيداً. مصطفى زراين حصل على معلومات بأنه يجب أن يحصل على رخصة بناء، وأن يسجل النشاط كمكان لبيع المواد الغذائية، ولابد له من طلب ترخيص من أجل الدخان

ـ إذا كان هو يدير نشاطاً واسعاً فعليه أن يحصل على التراخيص اللازمة من أجل هذه الأنشطة، يقول تومي دانيلسون

ـ الآن على المالك أن يختار كيف يتصرف، هل سوف يواصل نشاطه أو لا

إدارة البيئة يمكن أن لا تذهب إلى مستوى إغلاق النشاط.

ـ هذا لا ينفع، يقول تومي دانيلسون

ـ لكن، إذا استمر في العمل من دون ترخيص، فإننا سوف نتصرف كما نتصرف عادة، مع طلب رسمي باتخاذ إجراءات، وما شابه ذلك

ماتي ستينروسين